ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 ادبیات و پژوهش


البکاء و العزاء للحسین علیه السلام من منظار اهل السنة و الجماعة

چاپ
البکاء و العزاء للحسین علیه السلام من منظار اهل السنة و الجماعة و إن سعت الوهابیة جاهدة أن تعّرف البکاء علی الحسین علیه السلام و العزاء له من ابداعات الشیعة إلا أن النظرة العابرة علی مصادر أهل السنة تثبت شیئاً آخراً و هو أن الحزن و البکاء و العزاء کان سیرة النبی الاکرم صلی الله علیه وآله و المسلمین السائدة و کان عملاً ممدوحاً للغایة. و لتبیین المسئلة نذکر بعض الروایات الورادة فی هذا المجال و یتم ذلک فی عدة مراحل:

البکاء و العزاء للحسین علیه السلام من منظار اهل السنة و الجماعة

و إن سعت الوهابیة جاهدة أن تعّرف البکاء علی الحسین علیه السلام و العزاء له من ابداعات الشیعة إلا أن النظرة العابرة علی مصادر أهل السنة تثبت شیئاً آخراً و هو أن الحزن و البکاء و العزاء کان سیرة النبی الاکرم صلی الله علیه وآله و المسلمین السائدة و کان عملاً ممدوحاً للغایة.

و لتبیین المسئلة نذکر بعض الروایات الورادة فی هذا المجال و یتم ذلک فی عدة مراحل:

أ)سیرة النبی صلی الله علیه و آله فی المصادر السنیة

یأمر القرآن بصراحةٍ آکدة«ما أتاکم الرسول فخذوه و ما نهاکم عنه فنتهوا»[1] السیرة النبویة العملیة من تلک ألاشیاء التی جاء بها النبی صلی الله علیه وآله الی المجتمع الاسلامی. قال الله تبارک وتعالی فی موضع آخر من کتابه الشریف«لقد کان لکم فی رسول الله أسوة حسنة»[2] و حان الوقت لبیان بعض سیرة النبی صلی الله علیه وآله فی مجال الحزن و البکاء علی ذویه.

1.بکاء النبی علی شهداء أحد و عمّه حمزة

استشهد سبعین شخصاً من صحابة النبی الاکرم فی غزوة احد و من ضمن الشهداء حمزة بن عبدالمطلب. فبکا النبی صلی الله علیه وآله علیهم و خاصتاً علی عمه حمزة سید شهداء احد.

یقول بن مسعود:« ما رأینا رسول اللّه (صلی الله علیه وآله) باکیاً أشد من بکائه على حمزة، وضعه فى القِبلة ثم وقف على جنازته و انتحب نشق یقول: یا عم رسول اللّه! و اسداللّه! و اسد رسول اللّه! یا حمزة! یا فاعل الخیرات، یا حمزة! یا کاشف الکربات، یا ذاب، یا مانع عن وجه رسول اللّه»[3] یقول الواقدی: فلماء جائت صفیة أخت حمزة عند النبی صلی الله علیه وآله جهشت بالبکاء و بکی النبی معها بصوت عال و کلما کانت تبکی فاطمة، کان النبی یبکی معها.»[4]

بکاء النبی صلی الله علیه وآله علی ولده ابراهیم

یقول أنس بن مالک:«خلنا مع رسول اللّه (ص) على ابى سیف القین و کان ظئراً لابراهیم (ع) فأخذ رسول اللّه (ص) ابراهیم فقبله و شمه ثم دخلنا علیه بعد ذلک و ابراهیم یجود بنفسه فجعلت عینا رسول اللّه (ص) تذرفان فقال له عبد الرحمن بن عوف عند ذلک: و أنت یا رسول اللّه؟ فقال: یابن عوف انّها رحمة ثم أتبعها بأخرى فقال (ص): ان العین تدمع و القلب یحزن و لا نقول الا ما یرضى ربنا و انا بفراقک یا ابراهیم لمحزونون»[5]

مضت أعوام کثیرة من رحیل آمنه والدة النبی صلی الله علیه وآله، فی یوم من الایام قصد النبی صل الله علیه وآله زیارة قبره امه و بکا بکاءً شدیداً بحیث أبکی الآخرین معه. یقول ابوهریرة«زار النبى قبر أمه فبکى و بکى من حوله»[6]

و تشیر هذه الروایات بالاضافة الی عدم حظر البکاء علی الحسین علیه السلام و العزاء له، تبیین لنا أن تلک المفردة لها مکانة خاصة عند الرسول صلی الله علیه واله.

ب)تأیید عزاء الآخرین علی موتاهم.

إحدی المصادر لإستخراج الأحکام الشریعة و ألأوامر الاسلامیة هی سنة النبی صلی الله علیه وآله. تشمل سنة النبی صلی الله علیه وآله کلماته و سیرته و سلوکه و مؤیداته و تقریره ایضاً. و فی هذا القسم، سنشیر الی نموذجین من بعض تأییداته و تقریراته صلی الله علیه وآله تجاه عزاء الآخرین لمواتهم. و الیک بعضها:

1.یروی ابوهریره الدوسی«مات میّت فى آل رسول اللّه فاجتمع النساء یبکین علیه فقام عمر ینهاهن و یطردهن فقال رسول اللّه (ص): دعهن یا عمر فان العین دامعة و القلب مصاب و العهد جدید»[7]

و یروی جبیر بن عتیک عند مرافقته النبی (صلی الله علیه وآله) و دخولهما فی دارٍ قد فقدوا  أحد افرادها، بکت النساء فقال جبیر: اسکتن مادام رسول الله(صلی الله علیه وآله) جالساً فقال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: دعهن یبکین.».[8]

مأساة النبی (صلی الله علیه وآله) و صحبه علی الامام الحسین علیه السلام

واقعة عاشوراء و کربلاء المؤلمه  من المأسی التی تدمی القلوب طوال التأریخ تلک الوقعة التی بکا علیها الکون کله. وفی هذا المجال توجد روایات سنیة تشیر بوضوح جلی الی حزن الکون و بکائه علی ابی عبدالله الحسین علیه السلام و اصحابه الاوفیاء. و الیک بعضها:

1.یروی السیوطی«لما قتل الحسين مكثنا سبعة أيام إذا صلينا فنظرنا إلى الشمس على أطراف الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة ، ونظرنا إلى الكواكب يضرب بعضها بعضا و نرى ذلك في آفاق السماء كأنها الدم.[9]

2.یقول الطبری: لما قتل الحسين ابن على بعث برأسه إلى يزيد فنزلوا أول مرحلة فجعلوا يشربون و يتحيون بالرأس فبينما هم كذلك إذ خرجت عليهم من الحائط يد معها قلم حديد فكتبت سطرا بدم : أترجو أمة قتلت حسينا شفاعة جده يوم الحساب فهربوا و تركوا الرأس.[10]

نواصل الروایات من المصادر السنیة بشأن مأساة النبی صلی الله علیه وآله و صحبه للامام الحسین علیه السلام.

1.بکاء النبی صلی الله علیه وآله عند ولادة الامام الحسین علیه السلام

إنّ اول مجلس عزاءٍ أقیم للحسین علیه السلام کان فی یوم استیلاده. یروی الحافظ احمد بن الحسین البیهقی عن علی بن الحسین علیهما السلام عن اسماء بنت عمیس حیث تقول« فَلَمَّا كَانَ بَعْدَ حَوْلٍ وُلِدَ الْحُسَيْنُ (عليه السلام) وَ جَاءَ النَّبِيُّ (صلي الله عليه و آله و سلم) فَقَالَ يَا أَسْمَاءُ هَلُمِّي ابْنِي فَدَفَعْتُهُ إِلَيْهِ فِي خِرْقَةٍ بَيْضَاءَ فَأَذَّنَ فِي أُذُنِهِ الْيُمْنَى وَ أَقَامَ فِي الْيُسْرَى وَ وَضَعَهُ فِي حَجْرِهِ فَبَكَى فَقَالَتْ أَسْمَاءُ بِأَبِي أَنْتَ وَ أُمِّي مِمَّ بُكَاؤُكَ قَالَ عَلَى ابْنِي هَذَا قُلْتُ إِنَّهُ وُلِدَ السَّاعَةَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ مِنْ بَعْدِي لَا أَنَالَهُمُ اللَّهُ شَفَاعَتِي ثُمَّ قَالَ يَا أَسْمَاءُ لَا تُخْبِرِي فَاطِمَةَ بِهَذَا فَإِنَّهَا قَرِيبَةُ عَهْدٍ بِوِلَادَتِه‏»[11]

2.بکاء النبی صلی الله علیه وآله فی بیت أم سلمه

عن أم سلمة قالت كان الحسن والحسين يلعبان بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي فنزل جبريل فقال يا محمد إن أمتك تقتل ابنك هذا من بعدك وأومأ بيده إلى الحسين فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وضمه إلى صدره ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أم سلمة وديعة عندك هذه التربة فشمها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ويح وكرب وبلاء قالت وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أم سلمة إذا تحولت هذه التربة دما فاعلمي أن ابني قد قتل.[12]

3.بکاء النبی صلی الله علیه وآله فی بیت عائشة

روی عن عائشة: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم راقد. إذ جاء الحسين يحبوا إليه، فنحيته عنه، ثم قمت لبعض أمري، فدنا منه فاستيقظ يبكي، فقلت: ما يبكيك قال: إن جبريل أراني التربة التي يقتل عليها الحسين، فاشتد غضب الله على من يسفك دمه. وبسط يده فإذا فيها قبضة من بطحاء، فقال: يا عائشة والذي نفسي بيده إنه ليحزنني، فمن هذا من أمتي يقتل حسينا بعدي؟[13] لما ذهب حبريل من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج والحسين في يده يبكي، فقال: يا عائشة إن جبريل أخبرني أن ابني حسين مقتول في أرض الطف، وإن أمتي ستفتن من بعدي، ثم خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه منهم: علي، وأبو بكر، وعمر، وحذيفة، وعمار، وأبو ذر رضي الله عنهم وهو يبكي، فقالوا: ما يبكيك يا رسول الله. فقال: أخبرني جبريل أن ابني الحسين يقتل بعدي بأرض الطف، وجاءني بهذه التربة، وأخبرني أن فيها مضجعه[14]

بکاء النبی و صحبه عند خبر استشهاد الامام الحسین علیه السلام

جاء فی روایة  أنّ النبی صلی الله علیه وآله قصد فی سفر وإذا هو فی الخطوات الأولی، توقف و استرجع و دمعت عيناه، فسئل عن ذلك، فقال: هذا جبريل يخبرني عن أرض بشاطىء الفرات يقال لها كربلا، يقتل بها ولدي الحسين ابن فاطمة، فقيل: من يقتله يا رسول الله؟ فقال: رجل يقال له يزيد، لا بارك الله له في نفسه! و كأني أنظر إلى مصرعه و مدفنه بها و قد أهدي برأسه و و الله ما ينظر أحد إلى رأس ولدي الحسين فيفرع إلا خالف الله بين قلبه و لسانه.قال: ثم رجع النبي صلى الله عليه و آله و سلم من سفره ذلك مغموما ثم صعد المنبر فخطب و وعظ و الحسين بن علي بين يديه مع الحسن، قال: فلما فرغ من خطبته، وضع يده اليمنى على رأس الحسن و اليسرى على رأس الحسين، ثم رفع رأسه إلى السماء، فقال: اللهم! إني محمد عبدك و نبيك و هذان أطايب عترتي و خيار ذريتي و أرومتي و من أخلفهم في أمتي، اللهم! و قد أخبرني جبريل بأن ولدي هذا مقتول مخذول، اللهم! فبارك له في قتله و اجعله من سادات الشهداء، إنك على كل شيء قدير، اللهم! و لا تبارك في قاتله و خاذله. قال: و ضج الناس في المسجد بالبكاء، فقال النبي صلى الله عليه و آله و سلم: أتبكون و لا تنصرونه! اللهم! فكن أنت له وليا و ناصرا.[15]

و قد ورد أمثال هذه الروایات  بطریقی الشیعة و السنة فی مصادرهم الروائیة و التأریخیة و بشکل مکثف. و نقل أیضاً أنّ بعض الانبیاء کآدم و نوحٍ و ابراهیم و موسی و عیسی علیهم السلام عبورا ارض کربلاء و بَکوا علی الامام الحسین علیه السلام. فجمع  الطریحی تلک الروایات فی منتخبه.

نماذج من مأساة اهل السنة للامام الحسین علیه السلام

علاوة علی وجود بعض الروایات التی تشیر جلیاً الی بکاء النبی صلی الله علیه وآله علی حفیده الحسین علیه السلام،  هناک و بشهادة التاریخ و علی طوله بالاضافة الی الشیعة، نری أن اهل السنة یقیمون مجالس العزاء و البکاء للامام الحسین و الحین نذکر نموذجاً واحداً فی هذا الصعید:

عبد الجلیل الرازی یکتب فی سفره المسمی بأنوار الاولیاء فی طریق الاصفیاء«لیست الشیعة منفردة فی قضیة الجزع و الفزع لأبی عبدالله الحسین علیه السلام، بل هناک فی أرجاء البلاد نری اصحاب الشافعی و ابوحنیفة ومن ضمنهم الکبار من علمائهم کمحمد المنصور و امیر العبادی و الخواجة علی الغزنوی و الخواجة ابوالمعالی و الجوینی و النزاری یقیمون مجالس عزاء الحسین علیه السلام و یبکون له و یحزنون علیه و هذا اظهر من الشمس فی رابعة النهار. طبعاً لیست البدعة البکاء و إقامة مجالس العزاء للامام الحسین علیه السلام بل البدعة الصلاة علی معاویة بن ابی سفیان و إبنه المتغطرس. فمن یسمع و یبصر جیداً، یری أن الحنفیین و السنیین و الشیعة یحزونون للامام الحسین علیه السلام و یقیمون له مجالس الذکر و البکاء.[16]  

فیظهر مما قلناه آنفاً و ذلک بطریق الروایات الصحیحة الواردة فی مصادر السنة، مشروعیة البکاء علی ابی عبد الله الحسین بل الحث علیه و بالاضافة الی عدم الحظر فی فتاوی کبارهم من العلماء و ثبوت البکاء و العزاء للامام الحسین علیه السلام فی سیرتهم و سلوکهم ایضاً.

 

 

[1] .

[2] .  للمزید راجع: المغازی للواقدی، ج1، ص315-317.

[3] .تأریخ البری، ج2، ص27.

[4] .راجع: السیرة الحلبیة، ج2، ص 260. و المستدرک علی الصحیحین، للحاکم النیسابوری، ج1، ص 381.

[5] .راجع: صحیح مسلم،  کتاب فضائل، باب رحمة. و پاسخ به شبهات عزاداری، ص 57، حسین الرجبی،(الاجابة علی شبهات العزاء)

 

[6] عمدة القاری، ج2، ص78، و سنن النسائی، ج4، ص19

[7] .مسند احمد بن حنبل، ج2،ص 408. جامع الاصوابن اثیرج11، ص100. الموطأ، مالک، ج1،ص 233.

[8] .تاریخ الخلفاء، جلال الدین السیوطی، ص 207.

[9] .مختصر التاریخ، لابن عساکر، علی بن الحسن بن هبي الله، ج7، ص149.

[10] .ذخائرالعقبی، ص 147. مجمع الزوائد و منبع الفوائد لنورالدین الهیثمی، ج9ف ص 189. و مسند احمد بن حنبل، ج3، ص265.

[11] .جامع الصحیح، الحافظ الترمذی، ج13، ص 123.

[12] . المستدرک علی الصحیحین، ج3، ص 176 و کنزالعمال، ج12، ص 123.

[13] مقتل بن الجوزی، ج1، ص162.

[14] .مقتل بن الجوزی، ج2، ص 167.

[15] .تذکرة الخواص، ابن الجوزی، ص 225، مقتل الخوارزمی، ص 162. طبقات كبري لإبن سعد، ج8، ص218.

[16] .انوار الاولیاء فی طریق الاصفیاء ص 168، منقولاً عن کتاب شبهات عزاداری، ص 145.



منابع: اداره التعلیمیه
ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها البکاء و العزاء للحسین

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات