ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 ادبیات و پژوهش


اهل البیت فی کلام النبی (ص)

چاپ
إنّ للنبی صلى الله علیه و آله و سلم عنایة وافرة بتعریف أهل البیت لم یر مثلها إلّا فی أُمور نادرة حیث قام بتعریفهم بطرق مختلفة، و إلیک بیانها على سبیل الإیجاز والاختصار.

السؤال: ما هو المراد من اهل البیت فی کلام النبی (ص)؟

الجواب: إنّ للنبی صلى الله علیه و آله و سلم عنایة وافرة بتعریف أهل البیت لم یر مثلها إلّا فی أُمور نادرة حیث قام بتعریفهم بطرق مختلفة، و إلیک بیانها على سبیل الإیجاز والاختصار.

لقد قام النبیّ بتعریف أهل البیت بطرق ثلاثة:

أوّلًا: صرّح بأسماء من نزلت الآیة التطهیرفی حقّهم، حتى یتعین المنزول فیه باسمه و رسمه.

ثانیاً: قد أدخل جمیع من نزلت الآیة فی حقّهم تحت الکساء و منع من دخول غیرهم.

ثالثاً: کان یمر ببیت فاطمة عدّة شهور کلّما خرج إلى الصلاة فیقول: الصلاة أهل البیت «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیراً». (1)

و نذکر من کلّ طائفة نماذج:

أما الأُولى: أخرج الطبری فی تفسیر الآیة عن أبی سعید الخدری قال، قال رسول اللَّه صلى الله علیه و آله و سلم: نزلت الآیة فی خمسة: فیّ وفی علی رضی اللَّه عنه و حسن رضی اللَّه عنه، و حسین رضی اللَّه عنه، و فاطمة رضی اللَّه عنها، «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیراً».

و قد رویت فی هذا المجال روایات فمن أراد فلیرجع إلى تفسیر الطبری و الدرالمنثور للسیوطی.

و أمّا الثانیة: فقد روى السیوطی و أخرج ابن أبی شیبة و أحمد و مسلم و ابن جریر و ابن أبی حاتم و الحاکم عن عائشة رضی اللَّه عنها قالت: خرج رسول اللَّه غداة و علیه مرط مرجّل من شعر أسود فجاء الحسن و الحسین رضی اللَّه عنهما فأدخلهما معه، ثمّ ‏جاء علی فأدخله معه ثمّ‏ قال: «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیراً».

ولو لم تذکر فاطمة فی هذا الحدیث فقد جاء فی حدیث آخر، حیث روى السیوطی قال: و أخرج ابن جریر و الحاکم و ابن مردویه عن سعد قال: نزل على رسول اللَّه الوحی فأدخل علیاً و فاطمة و ابنیهما تحت ثوبه، قال: اللّهمّ انّ هؤلاء أهلی وأهل بیتی.

و فی حدیث آخر جاء رسول اللَّه صلى الله علیه و آله و سلم إلى فاطمة و معه حسن وحسین، و علی حتى دخل فأدنى علیاً و فاطمة فأجلسهما بین یدیه و أجلس حسناً و حسیناً کل واحد منهما على فخذه ثمّ لف علیهم ثوبه و انا مستدبرهم ثمّ تلا هذه الآیة: «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیراً».

و أمّا الطائفة الثالثة: فقد أخرج الطبری عن أنس أنّ النبی کان یمرّببیت فاطمة ستة أشهر کلّما خرج إلى الصلاة فیقول الصلاة أهل البیت «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیراً»... (2)

والروایات [التی صدرت من النبی فی تعریف أهل البیت] تربو على أربع و ثلاثین روایة،

و رواها من عیون الصحابة: أبو سعید الخدری، أنس بن مالک، ابن عباس، أبو هریرة الدوسی، سعد بن أبی وقاص، واثلة بن الاسقع، أبو الحمراء أعنی هلال بن حارث، أُمّهات المؤمنین عائشة و أُمّ سلمة.

و رواه من أصحاب الصحاح: مسلم فی صحیحه(3)  ، الترمذی فی سننه. (4)

و بالإمعان فی ما ذکرنا من النصوص تقف على ضعف قول من یقول: إنّ حدیث الرسول جاء بصیغة الطلب، اللّهمّ اذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، وهی تفید عدم شمول الآیة للأربعة وقت نزول النص، فدعا الرسول ربّه بأن یشملهم أیضاً بحکمه. فانّ هذا القول إنّما جاء فی بعض صور هذا الحدیث، و لکن الکثیر على خلاف هذا فانّ صیغة (أذهِب) جاءت فی قلیل من النصوص والصور، و أمّا الأکثر فمشتمل على أنّ النبی جللهم تحت الکساء و تلا الآیة المذکورة.

ففقد أخرج مسلم عن عائشة أنّها قالت: خرج النبی (صلى الله علیه و آله و سلم) وعلیه مرط مرجل أسود فجاءه الحسن فأدخله، ثمّ جاءه الحسین فأدخله، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها، ثمّ جاء علی فأدخله، ثمّ‏ قال: «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیراً». (5)

ولو افترضنا صحّة ما ورد من صیغة الطلب، فهذا لا یدل على عدم الشمول، وإنّما هو دعاء على استمرار الشمول کقوله سبحانه: «إهدنا الصراط المستقیم» فانّه یتلوه النبی و الوصی والمؤمنون کلهم، و لیس معناه خروجنا عن الصراط المستقیم حتى یهدینا اللَّه سبحانه إلیه.

بقی هنا کلام و هو أنّ لفیفاً من التابعین ذکروا انّ الآیة نزلت فی حقّ نساء النبی و أزواجه، ولکن هذه الروایة تصل إلى عکرمة الخارجی الحروری(6) ، وعروة ابن الزبیر المعروف بالانحراف عن علی علیه السلام(7) ، و مقاتل بن سلیمان(8) الذی یعد من أرکان المشبّهة . (9)(10)

مصادر:

1. احزاب ،33.

2. و للوقوف على مصادر هذه الروایات لاحظ تفسیر الطبری، ج 22، ص 5- 7 ، الدر المنثور: ج 5، ص 198- 199 و جامع الأُصول لابن الأثیر ج 10، ص 103.

3. مسلم فی صحیحه: ج 7، ص 122- 123.

4. سنن الترمذی ،ج5 ، ص663، رقم 3787 . حدثنا قتیبة حدثنا محمد بن سلیمان بن الأصبهانی عن یحیى بن عبید عن عطاء بن أبی رباح عن عمر بن أبی سلمة ربیب النبی صلى الله عیله وسلم قال : نزلت هذه الآیة على النبی صلى الله علیه و سلم { إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا } فی بیت أم سلمة فدعا النبی صلى الله علیه و سلم فاطمة و حسنا و حسینا فجللهم بکساء وعلی خلف ظهره فجلله بکساء ثم قال اللهم هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا قالت أم سلمة وأنا معهم یا نبی الله؟ قال أنت على مکانک وأنت إلی خیر. قال الشیخ الألبانی : صحیح .

5. الجامع الصحیح المسمى صحیح مسلم ، أبو الحسین مسلم بن الحجاج بن مسلم القشیری النیسابوری ، ج7 ، ص130 ، (الناشر: دارالجیل بیروت + دار الأفاق الجدیدة ـ بیروت عدد الأجزاء: ثمانیة أجزاء فی أربع مجلدات)، رقم 6414 - حَدَّثَنَا أَبُو بَکْرِ بْنُ أَبِى شَیْبَةَ وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَیْرٍ - وَاللَّفْظُ لأَبِى بَکْرٍ - قَالاَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ عَنْ زَکَرِیَّاءَ عَنْ مُصْعَبِ بْنِ شَیْبَةَ عَنْ صَفِیَّةَ بِنْتِ شَیْبَةَ قَالَتْ قَالَتْ عَائِشَةُ خَرَجَ النَّبِىُّ -صلى الله علیه وسلم- غَدَاةً وَعَلَیْهِ مِرْطٌ مُرَحَّلٌ مِنْ شَعْرٍ أَسْوَدَ فَجَاءَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِىٍّ فَأَدْخَلَهُ ثُمَّ جَاءَ الْحُسَیْنُ فَدَخَلَ مَعَهُ ثُمَّ جَاءَتْ فَاطِمَةُ فَأَدْخَلَهَا ثُمَّ جَاءَ عَلِىٌّ فَأَدْخَلَهُ ثُمَّ قَالَ (إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا).

6. میزان الاعتدال: 3/ 93.

7. شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 4/ 69.

8. میزان الاعتدال: 4/ 173.

9. المشبهة : الذین یشبهون الخالق بالمخلوق سبحانه وتعالى(شرح العقیدة الطحاویة - ابن أبی العز الحنفی - ص 120) ، المشبهة والکرامیة إنما یقولون برؤیته فی الجهة والمکان لکونه عندهم جسما تعالى عن ذلک ( شرح المقاصد فی علم الکلام - التفتازانی - ج 2 - ص 111) .

10. رسائل ومقالات ، شیخ جعفرسبحانی ، ج‏1 ، ص555- 558.



منابع: مصدر: مکتب سماحة آیة الله العظمی مکارم الشیرازی
ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها اهل البيت - النبي - التطهير

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات