ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 ادبیات و پژوهش


كربلاء، معين وحدة لا ينضب

چاپ
وكأنّ قدر سيد شباب أهل الجنّة أن يُستشهد على شطّ الفرات عطشانا ليرتوي محبيه من كأس الوئام و الوحدة .وكأنّ قدر قافلة السّبي تقودها زينب نحو مدينة المصطفى أن تعرّج إلى أرض الطف في أوّل أربعين للإمام الحسين فتشقُّ طريقا رسمت به الخطوط العريضة لمعاني الوحدة ومدّت حبلا وثيقاً يمتدّ إلى العرش الإلهي يعتصم به مسلمو العالم فلا تخدعهم حبال السحرة من شياطين الدّهر فحبل أربعين الحسين الّذي جدّلته زينب هو حبل الله المتين من تمسّك به نجا ومن تخلّف عنه هلك وهوى.

حسن شكر: قد قيل في الدّمعة على الحسين أنّها تطفئ غضب الرّب، وهذه مقولة صحيحة تثبتها زيارة الأربعين على مختلف الأصعدة تتعدّى ابعادها الدينية منها لتطال كافّة جوانب الحياة ، فأن ترى مجاميع الخلق تتدفق نحو قبلة العشق وهو منظر يشفي صدور المؤمنين و تظلّله الرّحمة الإلهية لما تكتنزه بواطن النّاس من حب دفين لابن بنت رسول الله. وكأنّي بحديث الحسين "إن كان دين محمّد لم يستقم إلّا بقتلي، فيا سيوف خذيني" يترجم عمليّا بمشاهد الألفة و التّعاضد و الرّحمة بين الناس تجتمع حول مشهده الشّريف.

من المجحف أن نذكر فوائد زيارة الأربعين ببعض من الحبر على أوراق العمر، ولعلّ كتابتها تحتاج قراطيس تصنعها أشجار الدنيا و مدادٍ قدره ماء بحار العالم  وما تفي حقّها ، ومن باب "ما تنفقوا من خير فلأنفسكم" نستعرض بعض من بركات تلك الزّيارة المباركة.

أولاً- الوحدة من حيث المظهر : فالمُشاهد لتلك الملايين تتّدفق إلى مشهد ابن بنت رسول الله لابسين السواد يعي إستحالة تنظيم تلك الأعداد الهائلة و تهيئتهم قبل الانطلاق الى الزّيارة بتجهيزهم بالثّوب الأسود و يدرك أن ما يحصل حركة فوق الإدراك الطبيعي للبشر لكن يقوده حبّ القدوم إلى الحسين و تجديد العهد و الميثاق معه.

ثانيا- الوحدة من حيث الأعمار: و المقصود هنا أن توحّد هذه الزيارة أعمار الزائرين إلى عمر العشق، فنرى العجوز والطفل و الكهل و الشّاب ، فلا يثني الشّيخ الطاعن في السّن من المسير إلى الحسين، ولا صغر سن الأطفال من اجتياز الأميال و المسافات ولعلّها تكون الخطوة الأولى في تكوين الشّخصيّة السليمة للطفل، كذلك لا تثني هموم الدنيا الكهل من المسير و لا يصرف سعي الشباب إلى الإكتساب من الحياة من القدوم نحو الحسين و لا يضعف همّتهم.

ثالثا- من حيث اللون: لم تفرّق زيارة الحسين يوماً بين بشرة داكنة سوداء أو بيضاء أو صفراء ، ففيسفاء هذه الوجوه تمكّن النّاظر إليها من التماس العشق في عيون الزّائرين فالكلّ يهتف للحسين الذي استشهد معه عليّ الأكبر قمر بني هاشم ، وجون ذلك العبد الطاهر ذو البشرة السّوداء.

رابعا- من حيث اللغة: لم تقتصركلمات العشق للحسين على لغة بعينها، فالكل أتى ينشد الحسين بطيب الكلام من مختلف عيون اللغات و المنبع واحد هو قلوب طاهرة ملئتها ما أوجبه الباري من فريضة حب آل بيت الوحي و الرسالة.

خامسا- من حيث العرق: فحب الحسين جمع الناس من مختلف الأعراق جنبا إلى جنب كما فعلت رسالة محمد فجمعت الفارسيّ و العربيّ و الكرديّ و التركيّ و الإنجليزيّ و الهنديّ و الشعب الأصفر، و كأن الإسلام الذّي أتى به محمّد ارتفع بيرقا فوق قبة الحسين لتعكس صورة الدين الحنيف البعيد عن التّعصب و لتعكس صورة الدّين المحمدي الأصيل.

سادسا- من حيث الطبقات الإجتماعية: فمن يقصد الحسين ليس فقط الغنيّ ولا الفقير و لا الطبقة المتوسطّة، هو نسيج من هذه الطبقات لم يمنع ظرف أيّ منهم أن يمتنعوا من الحجّ إلى الحسين ، فلا الثّريّ منعته ثروته ولا الفقير منعه فقره ولا المتوسط منه سعيه في التكسّب.

سابعا- من حيث الأديان و المذاهب: لعلّ من المشاهد النادرة الّتي تجمع بين المسلم جنبا إلى جنب المسيحي و السّنّي إلى جانب الشّيعي هي تلك الّتي نراها في زيارة الأربعين ، و هذا انعكاس واضح لأهداف ثورة الإمام الحسين ، فهو قام للعدالة ضد الظلم ، و للإنسانية ضد الوحشية، فمن يشعر بتلك القيم الّتي قام من أجلها فهو حتما في ركاب هذه الزيارة على مخنلف مشاربه الدينية و الذهبية.

ثامنا- من حيث التوجهات السياسية: من المؤكد أن من يسير في هذه الزيارة المليونيّة ينتمون إلى مختلف التوجهات السياسية و الأحزاب المتعددة حالهم حال الطبيعة البشرية. لكن من إيجابيّات هذه الزيارة أنّها تعيدهم من مشاكل التكتلات في المنتديات السياسية و البرلمانات و المجالس الحزبية إلى خطوط سياسية عريضة وضعتها ثورة الإمام الحسين و هو طلب الخير و نفي الشّر في قوله التاريخي "إنّما خرجت لآمر بالمعروف و أنهى عن المنكر" ، من هنا يتوجب على مختلف التوجّهات السياسية إرجاع قراراتهم السياسية إلى هذا المبدأ فإن وافقه مشوا فيه و إن خالفه فعليهم معارضته.

تاسعاً- من حيث النظرة المستقبليّة: كما أنّ ثورة الإمام الحسين ثورة لم تدفن في الماضي ، كذلك هي زيارة الأربعين يُعاهد فيها الزائرون سيّد الشهداء بأن يحفظوا دمه وأن يتخلصوا من وعاء الجهل و الذنوب فيركبوا سفينة العلم و الطهارة و النور فتكون تلك الزيارة إلى مشهده و الوقوف عند قفصه الشريف مكان للتعاهد و النظرة الاستراتيجية للمستقبل وللزيارة المقبلة بأنّه لا تراجع عن مبدأ ثورتك يا حسين.

إذا ما جمعنا هذه النقاط في خلاصة نجد أن زيارة الأربعين هي مؤتمر سنوي يدعونا فيه الحسين بن علي إلى الوحدة ثم إلى الوحدة ثم إلى الوحدة ، فمن يقصد كربلاء لا شك أنّه ستلفحه نسائم الوحدة ولا ضيم أنّه سينهل من خيراتها في المستقبل. وكما الحاجة إلى قصد نبع الماء للإرتواء من العطش، فإن على الأمة المتعطشة إلى عذب الوحدة أن تغترف من نبع  زيارة الأربعين ، فكربلاء معين لا ينضب.



منابع: مهر للانباء
ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها  الاربعين الحسيني الوحدة الاسلامية كربلاء

مطالب مشابه


21034
السلام على من بذل مهجته في الله ليستنقذ عباده من الجهالة والضلالة
هذه الرائعة الخالدة في زيارة الإمام الحسين (ع) والتي يسردها الإمام الصادق في حق جده، تعيد إلى ذاكرة الأمة تضحيات أبي الشهداء وتفاني حوارييه، وما حققوه عبر طريق الدماء وبذل النفس من مفاخر عظمى ومآثر كبرى، من شأنها أن تفيض في الأمة ونفوسها روح العزة والكرامة.
 1395/08/29
21035
بطلة كربلاء وإستشراف زيارة الأربعين
تحولت زيارة الاربعين منذ اعوام الى موضوع يشغل كل الفضائيات و وكالات الانباء ، بغض النظر عن الزاوية التي تنظر اليها هذه الفضائيات ووكالات الى ظاهرة الاربعين ، فقد مضى ذلك الزمن الذي كانت وسائل الاعلام تتجاهل زيارة الاربعين ، فحتى الحاقدين على اتباع اهل البيت (ع) يتناولون هذه الزيارة بالشكل الذي ينفسون فيه عن احقادهم ، عبر التقليل من شأنها ، او عبر الاساءة اليها ، ولكل في كل الاحوال ، لن تجد وسيلة مهما كانت معادية ان تتجاهل ظاهرة الاربعين.
 1395/08/29
21044
الدور الزينبي
مرور أيام قليلة على واقعة كربلاء لا ينسينا عِظم المصيبة والاعتبار بنتائجها. والحقيقة أن المصاب بعد الوقوع، أكثر تأثيرًا من إحساس الإنسان بالمصيبة قبل وقوع المصيبة. ثم نتائج المعركة والتضحية تبدو عادة بعد انتهاء المعركة.
 1395/08/30

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات