logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/11/10 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
اتهامات اسرائيلية متبادلة لفشل تل ابيب الرد على عملية شبعا

اتهامات اسرائیلیة متبادلة لفشل تل ابیب الرد على عملیة شبعا

تتواصل الاتهامات المتبادلة وتحمیل المسؤولیات بین قادة الاحتلال الاسرائیلی حول نتائج عملیة المقاومة قرب مزارع شبعا والتی قتل فیها نحو 17 جندیاً اسرائیلیاً بینهم لواء بسریة غفعاتی، وذلك ردا على استشهاد عدد من المجاهدین فی حزب الله فی اعتداء المروحیات الاسرائیلیة على منطقة القنیطرة بالجولان السوری.

فبعد اتهام تسیبی لیفنی رئیس الحكومة بنیامین نتنیاهو بانه افقد الجیش الاسرائیلی عنصر الردع، هاجم وزیر خارجیة الكیان الاسرائیلی أفیغدور لیبرمان رئیس الحكومة بنیامین نتنیاهو واتهمه بالاستسلام لحزب الله.

وقالت لیفنی: ان "السیاسة التی اتبعها نتنیاهو فی العدوان الأخیر على قطاع غزة هی التی ضربت قدرة الردع الإسرائیلیة، وذلك من خلال رفضه لما طرحتُه أثناء العدوان لنزع السلاح من قطاع غزة، حیث تبنت الولایات المتحدة هذا الموقف ما كان سیسمح بتدخل دولی لتحقیق ذلك، ولكن الطریقة التی استخدمها نتنیاهو، والتی تخدم مصالح حزبیة ضیقة، هی التی ساهمت فی ضرب قوة الردع الإسرائیلی" حسب تعبیرها.

واعتبر لیبرمان، أن احتواء الهجوم فی مزارعِ شبعا المحتلة یعنی موافقة تل ابیب على قواعد اللعبة وأثمانها، ورأى فی الأمر مساساً خطیراً بقدرة الكیانِ الاسرائیلی على الردع.

وقال لیبرمان: إن قرار نتنیاهو عدم العمل بصورة حازمة هو استسلام لقواعد اللعبة التی یملیها حزب الله.

وقد مثلت نتائج عملیة شبعا المؤلمة، اسرائیلیاً، ارضیة خصبة لمنافسی بنیامین نتنیاهو من اجل انتقاد سیاساته الامنیة والعملانیة، وخصوصاً أنها انتهت الى المس بقدرة الردع الاسرائیلیة بدلاً من تعزیزها كما كان یخطط صانع القرار فی تل ابیب.

مطالب مشابه