logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/03/19 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
أکادیمي أمریکي: أجواء حرم الإمام الرضا (ع) تعطي شعوراً مدهشاً بالراحة

أکادیمی أمریکی: أجواء حرم الإمام الرضا (ع) تعطی شعوراً مدهشاً بالراحة

وأفادت وكالة الانباء القرآنیة بأنه أکد البروفیسور فهیم موناری لدی زیارته الحرم الرضوی المطهر بمدینة "مشهد" المقدسة شمال شرق ایران أن الأجواء السائدة فی هذا المکان الروحانی تعطی شعوراً مذهلاً بالراحة.

واعتبر هذا الأستاذ فی جامعة "شیکاغو" الأمیرکیة أنه قد تشرف لأول مرة بزیارة حرم الإمام الرضا (ع)، وقد تحیر بالمرقد المطهر لهذا الإمام الهمام.

وأشار إلی أنه لم یتصور قط أن یعطی الحرم الرضوی الشریف هذا القدر من الشعور بالراحة والإقتراب من الله، مضیفاً أن جمیع العلماء والعلوم الدنیویة عاجزون عن مضاهاة هؤلاء الأئمة (ع) فی العلوم والمعارف.

وصرح أن هذا المکان الکبیر والعظیم یعبر عن تقدم التشیع فی ایران، ومن المؤمل أن تتحقق العزة والکرامة لجمیع الشیعة فی أنحاء العالم.

وأضاف: "أنا شیعی وأفتخر بمذهبی، وأحاول نشر عقائد وتعالیم الأئمة الأطهار (ع) فی العالم. قدّم الإمام الرضا (ع) کجده الکریم الإمام الحسین (ع) العدید من التضحیات فی سبیل تبلیغ الإسلام ونشر معارفه حتی أستشهد علی ید المأمون العباسی".

وأکّد البروفیسور فهیم موناری أن کافة أقسام وأماکن الحرم الرضوی المطهر تعطی شعوراً مذهلاً للإنسان، وتجری فیها أجواء روحانیة خاصة، مضیفاً أن هناك شعوراً بالسکینة والراحة ینتاب الإنسان بعد أداء الصلاة فی هذا المکان المقدس.

وأعرب عن دهشته للفن المعماری المستخدم فی الحرم الرضوی الشریف، مصرحاً أن "هناك العدید من الأماکن الدینیة فی العالم قد قمت بزیارتها إلا أن أیاً منها لا یعادل الحرم الرضوی فی الجمال والمعماری الفرید".

وعن زیارته متاحف العتبة الرضویة المقدسة، قال البروفیسور موناری إنه تضم هذه المتاحف أشیاء لها قیمة تاریخیة کبیرة، وقلما نجد هذه الأشیاء فی متحف آخر.

المصدر : وكالة الانباء القرآنیة

مطالب مشابه