logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/02/07 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
الإمام الخميني أحد كبار المصلحين في العالم

الإمام الخمینی أحد كبار المصلحین فی العالم

قال الشیخ عبد الناصر جبری عمید كلیة الدعوة الإسلامیة فی لبنان فی حوار مع موقع الإمام الخمینی(قدس سره) أنه یعتبر الإمام الخمینی(قدس سره) أحد كبار المصلحین فی العالم الإسلامی خلال العصر الحدیث الأكثر تأثیراً فی العالم الإسلامی لأنّه استطاع أن یصنع حدثاً كبیراً أسهم فی بلورة ما عرف الصحوة الإسلامیة فی عصر الحدیث

 وأشار الی أن الامام الخمینی یعتبر من كبار المؤثرین فی حركة العالم الإسلامی الحدیث، كان مؤثراً وسیقى مؤثراً أیضاً، لأن التأثیر الحقیقی والفعلی على المستوى العالم الإسلامی یأتی من خلال صناعة حدث كبیر فی الأمة. إمام الخمینی(قدس سره) استطاع أن یصنع مثل هذا الحدث بانتصار الثورة الإسلامیة فی إیران التی تعتبر فی المقاییس السیاسیة والثقافیة والحضاریة من الأحداث الكبرى التی أثرت فی تاریخ العالم الإسلامی الحدیث.

وأضاف یعتبر الإمام الخمینی(قدس سره) احد كبار المصلحین ونزعته الإصلاحیة هی نزعة تدعوا إلى الوحدة وإلى التضامن وإلى التقارب وأنّه أراد لهذه الثورة التی انتصر فیها الشعب الإیرانی، فهو یدرك أن المجتمع الإیرانی، مجتمع فیه التعدد، تعدد لغوی وقومی ومذهبی، والانتصار جاء نتیجة خلق هذا التضامن الداخلی بین مكونات المجتمع الإیرانی. كما أن الإمام الخمینی(قدس سره) بنزعته الإصلاحیة الكبیرة كان یتأمل أن یكون هذا الانتصار إلى وحدة العالم الإسلامی وكان یعمل فی هذا السبیل، وخط خطوات متقدمة فی هذا الاتجاه، لولا السیاسات الغربیة التی حاولت أن تحاصر حركة الوحدة الإسلامیة فی الأمة حقق انتصاراً وانجازاً كبیراً، لكن حصلت هناك بعض العقبات جاءت نتیجة المحاصرة السیاسات الغربیة على حركة الوحدة الإسلامیة فی الأمة.

المصدر: موقع الإمام الخمینی(قدس سره)

مطالب مشابه